"وافي" يرخص لبيع وتسويق أكثر من 6 آلاف وحدة عقارية لمشاريع داخل المملكة وخارجها. | وزارة الإسكان

وزارة الإسكان

سكني

التاريخ الهجري

الأحد 13 محرم 1440 الموافق سبتمبر 23, 2018

أنت هنا

1439/12/23 "وافي" يرخص لبيع وتسويق أكثر من 6 آلاف وحدة عقارية لمشاريع داخل المملكة وخارجها.

أصدرت لجنة البيع والتأجير على الخارطة "وافي" مؤخرا أربع رخص بيع على الخارطة ورخصتي تسويق لمشروعين أحدهما داخل المملكة والثاني خارجها، إضافة إلى تجديد رخصتي تسويق لمشروعين عقاريين بنظام البيع على الخارطة.

وأعلنت اللجنة في بيان صحافي اليوم أنه تمت الموافقة على منح أربعة مشاريع في الرياض والطائف رخص بيع على الخارطة بإجمالي 6462 وحدة تشمل شققا سكنية وفللا ومكاتب ومحلات تجارية، فيما رخصت اللجنة لتسويق مشاريع عقارية بنظام البيع على الخارطة في الرياض ومدينة دبي في دولة الإمارات العربية المتحدة. 

وأوضح أمين عام لجنة البيع والتأجير على الخارطة "وافي" نايف بن نواف الشريف أن هذه المشروعات ستسهم في توفير مزيد من الفرص العقارية لراغبي التملك المبكر أثناء تنفيذ المشاريع، مبينا أن "وافي" يسعى من خلال إصداره لهذه التراخيص للإسهام في زيادة حجم المشروعات الإسكانية في المملكة وتوفير المسكن الملائم بسعر مناسب.

وأكد الشريف أن تراخيص "وافي" لا يتم منحها إلا بعد استيفاء جميع الشروط والمتطلبات حفظاً لحقوق المستفيدين وتأكيدا على تنفيذ التزامات المطورين المنفذين للمشروعات، موضحاً أن البرنامج يشرف على المشروعات المرخصة بشكل كامل من خلال فرقه الهندسية التي تقوم برفع تقارير دورية لكل ما يخص المشروع والملاحظات عليه.

وأشار الشريف إلى أن رخص البيع التي تم إصدارها مؤخرا شملت 5590 وحدة سكنية من نوع "تاون هاوس" في الرياض، وعدد 488 وحدة سكنية منوعة بين شقق وفل في مدينة الطائف. كما تم تجديد رخصة لتسويق 34 وحدة سكنية من نوع (فلل) في الرياض، إضافة إلى تجديد رخصة تسويق خارجي لعدد 595 وحدة سكنية (فلل وشقق) في مدينة دبي.

الجدير بالذكر أن برنامج "وافي" للبيع على الخارطة يمنح تراخيص بيع وتأجير الوحدات العقارية على الخارطة بمختلف أنواعها (سكنية - تجارية - استثمارية - مكتبية - خدمية - صناعية - سياحية)، ورخصة تسويق العقارات الخارجية على الخارطة، ورخصة بيع الأراضي الخام على الخارطة، ورخصة تسويق العقارات الداخلية على الخارطة، وكذلك رخصة عرض الوحدات العقارية على الخارطة في المعارض الخارجية.

إقرأ أيضاً