الوزراء المعنيون بشؤون الإسكان بدول مجلس التعاون يعقدون اجتماعهم الخامس عشر بمقر الامانة العامة

التاريخ الهجري

الأربعاء 30 ذو القعدة 1438 الموافق أغسطس 23, 2017

أنت هنا

الوزراء المعنيون بشؤون الإسكان بدول مجلس التعاون يعقدون اجتماعهم الخامس عشر بمقر الامانة العامة

1438/1/23
الوزراء المعنيون بشؤون الإسكان بدول مجلس التعاون يعقدون اجتماعهم الخامس عشر بمقر الامانة العامة

افتتح أصحاب المعالي الوزراء المعنيين بشؤون الإسكان بدول مجلس التعاون ، أعمال اجتماعهم الخامس عشر اليوم الثلاثاء 25 أكتوبر 2016م بمقر الامانة العامة لمجلس التعاون بالرياض ،برئاسة معالي الأستاذ ماجد بن عبدالله الحقيل وزير الإسكان بالمملكة العربية السعودية .
وفي مستهل الجلسة ألقى معالي وزير السعودي كلمة قال فيها انه تم العملُ على عددٍ من الخطوات الإيجابية التي تهدف إلى مواجهة الأزمة الإسكانية والحدّ منها بفضل الدعم المتواصل لمجال الإسكان الذي حظي باهتمام متنام لدى قادة دول مجلس التعاون خلال خطط التنمية والتطوير التي شهدتها دول المجلس .

واوضح بأن جدول أعمال الاجتماع يتضمن العديد من المواضيع والقضايا الإسكانية التي تهم مواطني دول المجلس، حيث يعتبر تطوير قواعد المعلومات الإسكانية أمرا مهما لمواكبة ما يستجد من تطورات في هذا المجال الحيوي ، مشيرا الى أن الزيارات الميدانية للمشاريع الإسكانية والاطلاع على التجارب العملية وكذلك الأنظمة والقوانين المتعلقة بهذا القطاع، تعتبر واحدة من أفضل صور التعاون بين الدول الاعضاء ، وأيضا تلك التي تمتلك خبرات متطورة في القطاع الإسكاني للاستفادة من تجاربها والمساهمة في تطوير المشاريع المستقبلية .
ونوه الحقيل إلى بمبادرة الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية باقتراح إعداد خطة استراتيجية للتعاون المشترك في مجال الإسكان والتي من شأنها تحقيق الترابط والتكامل بين دول المجلس في جميع الميادين وصولا إلى الوحدة التي تأتي تتويجا لسعى أصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون من خلال لقاءاتهم ومشاوراتهم المستمرة على تثبيت قواعد كيان مجلس التعاون وتقوية دعائمه لتحقيق طموحات وتطلعات شعوبه ومواطنيه، وذلك من خـلال تعزيز مسيرة مجلس التعاون الخيرة والتنسيق في مختلف المجالات ، موضحاً أن هذه المبادرة ستساهم في تحقيق تعاون أكبر في مجال المشاريع المشتركة وتعاون القطاع الخاص بما يعود بالنفع على شعوب دول المجلس ، معربا عن تمنياته أن يتم ذلك وفق خطة وبرنامج زمني يساعد في تحقيق المخرجات المرغوبة.

وقد أعرب معالي الامين العام لمجلس التعاون الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني في كلمة القاها نيابة عنه الاستاذ عبد الله بن جمعة الشبلي الأمين العام المساعد للشئون الاقتصادية والتنموية عن خالص التعازي والمواساة الى دولة قطر ، أميرا وحكومة وشعبا ، والي الوفد القطري المشارك في الاجتماع ، في وفاة المغفور له بإذن الله تعالى صاحب السمو الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني، أحد القادة المؤسسين لمجلس التعاون ، مثمنا الجهود التي بذلها ، في تعزيز مسيرة العمل الخليجي المشترك وتحقيق أهدافه السامية.
وأكد على الاهتمام الكبير الذي يوليه أصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون - حفظهم الله - بقطاع الإسكان بدول مجلس التعاون باعتباره حجر الزاوية في التنمية المستدامة ، وعنوانا بارزا للنهضة العمرانية وتحقيق متطلبات الانسان الضرورية ، ايمانا منهم بأن الانسان الخليجي هو غاية التنمية وهدفها الأساسي ووسيلتها الرئيسية ، وأن الجهود التنموية ينبغي أن تسخر من أجل تحقيق تطلعاته وآماله ، مشيدا بالتطور الملموس والعمل المتسارع الذي تشهده دول المجلس لبناء المدن السكنية وإقامة المشاريع الاسكانية التي توفر للمواطن الخليجي حاجته وتؤمن معيشته
كما أشار الى حجم التحديات التي تواجه دول المجلس في هذا الميدان التنموي في ظل الزيادة الكبيرة في عدد السكان ، وارتفاع الطلب على الخدمة الأساسية للمواطن ، معربا عن ثقته بأن العمل الجاد والجهود الحثيثة التي تبذلها الوزارات المسؤولة عن الخدمات الأساسية بدول المجلس من شأنها أن تحقق الأهداف المنشودة.